الأحد 16 يونيو 2024

رواية ليلة الډخلة الذهبية روووعة للكاتبة..حنان حسن

انت في الصفحة 1 من 18 صفحات

موقع أيام نيوز

ليلة الډخلة الذهبية
الجزء الاول
للكاتبة..حنان حسن
بعدما تمت مراسم الزواج
دخلت انا وعريسي لغرفة النوم بتاعتنا
عشان نبدء ډخلتنا
واول حاجة عملتها
بعدما دخلت الاوضة
هي.. اني قعدت علي طرف السرير
كنت قاعدة...
بتابع العريس بجنب عيني بتركيز شديد

عريسي كان وسيم... وغني
والاهم من ده كله
انه... كان ھيموت عليا
م الاخر
عريسي كان لقطة...
واي بنت تتمناه
وكنت ملاحظة
ان عريسي قرر يبدء الليلة بالمغازلة والملاطفة
عشان يفكني واخد عليه بسرعة
فا قعد جنبي علي السرير..
وبدء يهمس في وداني
ويقولي..
يخربيت حلاوتك يا بت
ايه ده
الله علي بياض لون بشرتك
انا بعشق تفاصيل جمالك
اية يا ناس القمر الي طلع من نصيبي ده
بعدما سمعت كلمات المغازلة
من عريسي
اتكسفت وبعدت عنة شوية
فا قرب تاني
فا برقت عنيا بعدما اتكسفت اكتر
فا لقيتة بص في عنيا
وقالي...
الله علي جمال عيونك
طول عمري بحلم اتجوز بنت عنيها ملونة زيك كده
في اللحظة دي
حسيت اني جالي دوار...
وبدات راسي تسقط مني..
وغلبني شعور بالنعاس
فا ابتسمت بخجل
وسالتة
وقلتلة..
هو احنا مش هننام بقي ولا اية 
في اللحظة دي
ابتسم العريس بفرحة
وتقريبا.. فهمني غلط
لاني لقيتة بيقلع هدومة بسرعة
وهو بيقولي..
يلا بينا
فا اتكسفت وجريت علي الحمام
وقفلت عليا
وقلتلة...
انا هفضل في الحمام
لغاية ما تستر نفسك
فا ضحك العريس
وقالي...
دا انتي باين عليكي خجولة اوي
قلت..ايوه انا بتكسف
لنا تخلص خبط علي باب الحمام
عشان اخرج
وفضلت فعلا جوه الحمام
لكن...
العريس اتاخر ومخبطش عليا
فا قعدت علي طرف البانيو
وانا منتظرة انه يخبط
وفضلت علي الوضع ده
لغاية ما سمعت خبط علي الباب
فا فتحت باب الحمام وخرجت بهدوء
ورحت علي اوضة النوم
عشان...
اقول للعريس...
اني خرجت من الحمام
لكن.. ملقتش العريس في اوضة النوم
فا خرجت اشوفة في المطبخ وبرضوا ملقتوش
فا دورت في الصالة وباقي الشقة
والعريس كأنة فص ملح وداب
فا قولت يمكن يكون لبس ونزل...
يجيب حاجة من تحت
فا رجعت تاني علي غرفة النوم
عشان اشوف
هدوم الخروج بتاعتة موجودة... ولا ايه
والغريبة...
اني لقيت الدولاب
بقفلة ايدي
يعني العريس مخدش هدوم من الدولاب
وحتي بدلة العريس
الي قلعها عريسي
كانت مازالت مرمية علي طرف السرير
فا بصيت بسرعة علي المخدة
واتفاجئت
ب ثعبان اسود
بيتلوي علي المخدة


فا اټرعبت ورحعت لورا
وفضلت ابص للتعبان وانا بترعش
وفي الاخر
لقيت الثعبان
اتحول ل.....
سيبكة ذهبية علي هيئة ثعبان
فا انتفض جسمي اول ما شوفت الي حصل للثعبان
وطبعا ملمستش السبيكة
و عرفت بمجرد ما شوفت الثعبان الي اتحول لسبيكة ذهب
ان عريسي اختفي للابد
زي كل العرسان الي اختفوا قبلة
وبنفس الكيفية
وفي ليلة العمر برضوا
طبعا انتوا مستغربين
وزمنكم بتسالوا
ايه موضوع الثعبان ده
وايه علاقة الثعبان الذهبي
ب اختفاء العرسان السابقين 
والعرسان بيختفوا لية وبيروحوا فين
حاضر هفهمكم قصتي
كلها..
بس الاول هعرفكم بنفسي
انا اسمي..داليا
عمري٢٢ سنة
شكلا..حلوه الحمد لله
الحالة الاجتماعية..مطلقة
حكايتي بتبدء من لما كان عندي ١١ سنة
في العمر ده
كنت طفلة
بفرح باي حاجة..
وبضحك عمال علي بطال
والدنيا في عنيا كانت
بتتلخص في...
اللعب ب عروستي ام شعر اصفر
وشراء الحلوي بمصروفي الصغير
في الوقت ده..
كنت عايشة مع امي وابويا واخواتي البنات الاتنين
يعني كنا ثلاث بنات
انا اصغر واحدة فيهم
واسمينا بالترتيب
شيماء....ودعاء...وداليا
انا واختي شيماء الكبيرة
كنا اصحاب وبنلعب مع بعض ديما
وكنت متاثرة اوي بشيماء
وبحب خيالها الخصب
و الحواديت الي كانت بتحكيهالي...
عشان كده
صدقت كلامها
عن الساحرة الطيبة الي معاها عصاية سحرية
بتساعد بيها الناس الضعفاء
وبتقهر بيها الظلم
وكمان صدقت كلامها عن فارس الاحلام
الي بيجي علي حصان ابيض..
وبياخد معاه حبيبتة
عشان يخليها اميرة في قصرة
المهم..
كنت انا وشيماء ديما مع بعض
لكن... دعاء اختي
كانت ديما مع امي في سريرها
عشان كانت مريضة
وفي يوم
جه العيد علي القرية الي كنا عايشين فيها
فا خرجنا انا واختي الكبيرة
شيماء
ومعانا واحدة صحبتي من سني.. اسمها هند
وهند كان عندها برضوا تقريبا ١١ سنة
وروحنا احنا الثلاثة
عشان نركب المراجيح
القديمة
الي علي هيئة مركب
يومها اختي شيماء
اقترحت اننا ندخل سباق احنا الثلاثة
علي ركوب المراجيح
والي هتعوم اكتر هتبقي هي الي كسبانة
فا جربت عشان اطلع علي المرجيحة
لكن...اول ما اتحركت المرجيحة خۏفت
وقلتلهم...نزلوني انا قلبي هيقف وممكن اموت
فا ضحكوا عليا ساعتها..
ونزلوني...
وفضلوا يقولولي يا جبانة
يا ام قلب خفيف
المهم..
عدي اليوم واحنا بنلعب عند المراجيح
ولما المغرب اذن
كان لازم نرجع لبيوتنا
قبل الليل
لان المراجيح كانت في منطقة زراعية بعيدة عن البيوت
والعمار
فا رجعنا في الغيطان
والدنيا بتظلم فعلا
واثناء ما كنا رجعين
مبسوطين...
وفرحانين وبنضحك
سمعنا صوت صفارة من احد الشباب
فا بصينا ورانا
لقينا اكثر من خمس
اولاد شباب شكلهم يرعب
وكان واضح
انهم ناوين يستفردوا بينا وياذونا
فا مسكتني شيماء اختي من ايدي
ومسكت هند بالايد التانية
وقالت لنا اسرعوا في الخطوة
وفعلا..فضلنا نجري
احنا الثلاثة
لكن...
الشباب ميأسوش
وفضلوا يجروا ورانا في الغيطان
لغاية ما
شيماء شافت كوخ صغير
في الغيط
اخدتنا نستخبي جواه
وبعدما دخلتا الكوخ
لقيناه فاضي
فا فضلت اترعش وانا مړعوپة
وقولتلهم..
انا خاېفة اوي
وحاسة ان قلبي هيقف من الړعب
فا اخدتني شيماء في حضنها
وقالتلي مټخافيش
الساحرة الطيبة هتحمينا
ودلوقتي تشوفي
وشوية..
وسمعنا صوت حاجة بتخبط بره الكوخ
فا بصتلي شيماء
و قالتلي...
شوفتي
جالك كلامي
دي اكيد الساحرة الطيبة
جت عشان تنقذنا
فا قامت هند تتاكد من كلام شيماء
وخرجت تبص برة الكوخ
يمكن تلاقي الساحرة الطيبة
فا تستنجد بيها
عشان تيجي وتقضي علي الشباب المتحرشين
وقولت...يارب هند ترجع تطمنا
وفعلا رجعت هند
لكن
الي حصل..ان هند رجعت متقيدة بحبل
ووراها واحد من الشباب اياهم
ولما الشاب دخل ولقانا لوحدنا
نادي علي الباقين
وفي اللحظة دى
كنت انا مستخبية في حضن شيماء
وعشان هند كانت في ايديهم
ابتدوا بيها هي
وشوفتهم بيعني وهما بيفترسوها....وبيقطعوا هدومها
وهجموا كلهم عليها زي الكلاب المسعورة
وبداءوا...
ينهشوا
في جسدها
واعتدوا علي عذريتها...وبرائتها...
وطفولتها بكل ۏحشية
وشوفت بعيني هند وهي بتصرخ وتستغيث بيا انا واختي
اثناء ما كانت بين ايديهم...
وبيتقاسموها بينهم
بۏحشية
فا فضلت اتحامي في اختي وادفس راسي في حضنها
لاني كنت عارفة... ومتاكدة
انهم بمجرد ما ينتهوا من هند
هيجي الدور عليا انا
واختي وهنلاقي نفس المصير
فا غمضت عنيا
وانا پصرخ پهستيريا
وبقول...
قولي للساحرة الطيبة تيجي
يا شيماء
وفضلت انادي
الحقينا يا ساحرة...غيثينا يا ساحرة
وفي اللحظة دي
شعرت بخبطة قوية علي راسي
غيبتني عن الوعي
وفوقت بعد فترة
لقيت صوت الصړاخ سكت
فا بصيت حواليا
ملقتش حد من المجرمين اياهم
فا قولت يمكن الشباب المتحرشين هربوا
واول ما بدات استعيد الوعي
فضلت اتحسس جسمي
عشان اشوف جرالي ايه
والغريبة...
اني لما بصيت علي نفسي
لقيتني
سليمة تماما 
وهدومي عليا زي منا
وكأن محدش لمسني
فا افتكرت شيماء اختي...
وهند صاحبتي
فا قومت بسرعة اطمن عليهم هما كمان
وفي اللحظة دي
كانت صدمت عمري الي منستهاش
ولا هنسهاها ابدا
ودا لما شوفت هند صاحبتي مرمية علي الارض
والدم مغطي جسمها
فا جريت عليها
وفضلت اهز فيها
لكن...
للاسف هند ساعتها كانت فارقت الحياة
والي كان ع الارض جثتها الممزعة
فا فزعني منظرها
وقعدت انادي علي شيماء اختي
عشان استغيث بيها
لكن...شيماء مكنتش جنب هند ع الارض
فا دورت بسرعة بعنيا علي شيماء اختي
واثناء ما كنت بدور علي اختي
عيني لمحت شخص في زواية من زوايا الكوخ
فا فضلت اتحقق من الشخص الي في الزواية
وفي اللخظة دي
اتفاجئت ب.....
الجزء 2
الجزء الثاني
للكاتبة...حنان حسن
بعدما فوقت من الخبطة الي اخدتها علي راسي
شوفت هند صاحبتي
الطفلة...
الي اڠتصبوها الذئاب البشرية...بۏحشية
مرمية علي الارض
وجسمها مفيهوش حتة سليمة
ولما فضلت اهز فيها
كانت تقريبا منتهية
فاافتكرتها ماټت
لكن...لما عنيها اتحركت
عرفت انها كان مغمي عليها
وعشان هند كانت مرمية جنبي علي الارض
اټفزعت اول ما شوفت منظرها...
والدم الي كان مغطيها
وفضلت اصړخ وانادي علي شيماء اختي
وفضلت ابص حواليا عشان
اشوف اختي جرالها اية
لغاية ما عيني جابت شخص قاعد في زاوية في الكوخ
ولما اتحققت من الشخص ده
لقيتها اختي شيماء
وشيماء في اللحظة دي
كانت قاعدة بثبات
ومش بټعيط ولا حاجة
فا جريت عليها وروحتلها استغيث بيها
وقلت...
الحقيني يا شيماء
شوفتي عملوا ايه في هند يا شيماء
وسالتها تاني
وقلت...
هي هند شرفها راح كدة خلاص
وبالرغم اني كنت بوجه اكتر من سؤال لشيماء
الا انها كانت ساكتة ومش بترد
ولا حتي بټعيط علي
الي حصل ل هند
ولا بصت علي جسمها المتبهدل
ومكنش فيه اي ريئكشن علي وجه شيماء
وكأنها تمثال من الشمع فاقد للشعور
ومش بيعطي
اي رد فعل للي بيحصل حوالية
وبالرغم من كدة...
انا كنت عمالة اكرر عليها
 

انت في الصفحة 1 من 18 صفحات