الخميس 13 يونيو 2024

روايه كامله بقلم رونى محمد

انت في الصفحة 1 من 5 صفحات

موقع أيام نيوز

هو حضرتك ظابط... 
انتي شايفه ايه 
ظابط ظابط ولا كده وكده... 
لا لابس لبس العيد وقولت اتفسح بيه شويه.... ماتخلصي عاوزه ايه 
اصل في واحد بيعاكسني هناك... 
هو فين ده انا مش شايف حد... 
لا هو كان هناك... طب ممكن توصلني... 
ساكنه فين 
في ... 
وانتي عاوزاني اوصلك من هنا لهناك ده الطريق لوحده بياخد ساعه رايح وساعه وانا راجع هو انا فاضي تعالي هركبك اي حاجه تروحك... 
لا لا مش هينفع اصل انا كل ما اركب مع سواق تاكسي بيعاكسني... 
بيعكسك!!!! على ايه ان شاء الله!! 
نعم. انت هتلبخ فالكلام!! 
لا مش قصدي اصلك عاديه يعني مش للدرجه ... عموما انا هشوف سواق تاكسي كبير فالسن تروحي معاه.... 
هو انت ايه معندكش مروءه معندكش شجاعه معندكش اخوات طب احترم البدله الي انت لابسه واعمل بيها... 
ايه .... ايه حيلك ده كله..... انتي يا بت عبيطه ولا بتستعبطي انا غلطان اني واقف اتكلم معاكي انا ماشي.... 
مشى وسابني واقفه وانا متغاظه منه كان نفسي يوافق ويروحني بس يلا ربنا موجود اكيد هتتحل من عنده قولت اتمشى شويه لغايه لما الاقي مكروباص اركب فيه واروح الموبيل بتاعي وقع مني وطيت جبته وبعد ما وقفت لقيت حد بيخبط على كتفي لفيت لقيت تلات شباب وشكلهم مش كويس 

الاول رايحه فين يا حلوه 
وانت مالك.. 
جيت امشي لقيت التاني واقف قصادي وبيقولي 
ماتردي عدل يا قمر ولا احنا مش عجبينك... 
زقيته ولسه هطلع اجري لقيت التالت ماسكني وبيقولي 
انتي مفكره اننا هنسيبك بالساهل... 
حرام عليك سبني لو مسبتنيش انا هصوت وألم عليك الناس... 
صوتي يا حلوه براحتك المكان مقطوع مفيهوش حد ...
بصيت حوليا لقيت فعلا الشارع فاضي خالص مفيهوش غير كام عماره بعيد لسه بتتبنى اټرعبت اكتر لما لقيته بيقولي 
وفري صوتك عشان لسه هتصوتي كتير.... 
كنت برجع لورا وانا مړعوبه اتكعبلت وقعت لقيت واحد منهم قرب مني وكان لسه هيمد ايده على هدومي فجاه لقيته اترفع لفوق واتحدف بعيد غمضت عيني وانا مړعوبه وفتحتها بسرعه علي صوت صريخهم وصوت ضړب جامد لقيتهم التلاته مرمين فالارض والظابط واقف عمال يضرب فيهم.... 
حمدت ربنا اني خلصت منهم وربنا نجاني لقيته بعد ما خلص ضړب قرب مني ومد ايده وبيقولي 
قومي يلا هروحك... 
كنت فرحانه اوي انه رجع قومت لوحدي من غير مامسك ايده وقولتله 


شكرا ليك. انا مش عارفه اشكرك ازاي ....
نفضت هدومي ورحنا ركبنا تاكسي ووصفت البيت للسواق وبعد ما وصلنا عند البيت لقيته بيقولي 
اتفضلي يلا انزلي... 
احم ممكن تيجي معايا.. 
نعم!! اجي معاكي فين!
لقيت السواق بيبصلي بقرف وبيقول بصوت واطي 
استغفر الله العظيم دي باين لها واحده من اياهم.... 
لم نفسك يا راجل انت ومتدخلش في الي ملكش فيه... 
وبصيت تاني للظابط ارجوك في حاجه مهمه عاوزه اوريهالك فوق... 
انتي عاوزه ايه مني بالظبط ...
ولله مش هأخرك هما 10 دقايق بس 
رد سواق التاكسي 
طيب ادوني حسابي وانا همشي انا ورايا شغل مش فاضي.. 
فتحت شنطتي وكنت هحاسبه لقيت الظابط حط ايده علي ايدي وقالي
مطلعيش فلوس انتي مش اعده مع خالتك... 
سحبت ايدي بسرعه بعيد عنه ونزلت من العربيه

واستنيته ينزل لقيته حاسب السواق وقاله 
استناني هنا 5 دقايق ورجعلك وهحسبك عالعطله دي... 
نزل الظابط ومشى ورايا لغايه لما دخلنا البيت وطلعنا الشقه ورنيت الجرس لقيت عمي فتحلي كنت حاطه ايدي علي قلبي وخاېفه من الي هيحصل عمي اول ما شافني شدني جامد من طرحتي ودخلني جوه ولسه هيقفل الباب كان الظابط منعه بيقوله 
هو في ايه ايه الي بيحصل بالظبط ....
انا لقيت نفسي عماله اعيط المأذون كان أعد وجنبه ابن عمي واتنين رجاله معرفهمش
 

انت في الصفحة 1 من 5 صفحات