السبت 22 يونيو 2024

اسكربت ليندا كامل

انت في الصفحة 1 من 14 صفحات

موقع أيام نيوز

 في قسم الشرطه 
بنت قاعده على كرسي الإنتظار ودموع مغرقه وشها  بملامحها الرقيقه
عسكري دخل لظابط جوه
: تامر بيه في وحدها قاعده برا عايزه حضرتك
تامر بتعب من ضغط الشغل
: مقلتلكش اسمها اي
العسكري: بتقول جارتك و اسمها ليندا يا باشا 
تامر وقف: ينهار ابيض ډخلها بسرعه
الغفير طلع برا 
: اتفضلي يا آنسه 
ليندا قامت وهي بتمسح دموعها
: شكرًا
ليندا دخلت وملامح الحزن عليها 
تامر قام من مكانه 
: اتفضلي يا آنسه ليندا 
ليندا ابتسمت وقعد على الكرسي الي قدامه
تامر: خير يا ليندا في حاجه وليه مبعتيش عمي محمود 
ليندا رفعت عيونها ودموعها نزلت
ليندا: لا بالله متقول لبابا بذات 
تامر مدلها ايده بكوباية ميه
: اهدي بس وقليلي في اي 
ليندا بشهقات
: من يومين وانا راجعه من الكليه شنطتي التسرقه مني وفيها الموبايل كنت هاجي اقدم بلاغ امبارح بس الوقت كان متاخر 
تامر بهتمام: وبعدين 

ليندا بعياط: النهارده الصبح لقيت مبعتلي على الموبايل التاني صور ليا و.. و..
 
تامر: اهدي اهدي... كمل بصوت عالي.. سيد يا سيد
العسكري فتح الباب ودخل
الغفير: نعم يا باشا 
تامر: هتلي لمون للآنسه
سيد وهو طالع: تحت آمرك يا باشا 
تامر رجع بص لليندا
: الصور دي اكيد اتبعتت مع رساله 
ليندا: ايوه مكتوب معاها عايز اقابلك ولا هبعت الصور لباباكي وعلى مواقع التواصل كلها
العسكري هنا دخل بلمون حطه وطلع تاني 
تامر: طاب دلوقتي الي سرقك واحد يعرفك ومش نيته الفلوس نيته حاجه تاني.. ليكي عداوه مع حد في الكليه 
ليندا بتفكير: لا أنا تقريباً مبتعملش مع حد
تامر: او حد معجب بيكي مثلا
ليندا: لا برضو 
تامر: طاب احنا دلوقتي هنعمل اي..... اي مكالمه تجيكي من الشخص دا تبلغيني علطول مترديش عليه بحاجه غير لما تقوليلي.. مسك ورقا وقلم من الي قدامه على المكتب... و دا رقمي 
ليندا: بالله ما تقول لبابا على حاجه 
تامر: مش هقولها بس الصح انك تعرفيه
ليندا بدموع:انا والله فكرت اقوله بس هيمنعني عن الكليه وهيجوزني غص.ب عني 
 

انت في الصفحة 1 من 14 صفحات