الأحد 21 يوليو 2024

رواية انا والدكتور والسبب زوجي

انت في الصفحة 1 من 10 صفحات

موقع أيام نيوز

انا اسمي هند وتزوجت من 6سنوات زواجا تقليديا لابن خالتي الذي يكبرني بثلاث سنوات كان زوجي وقتها يعمل باحدي القري السياحيه بالغردقه .
وكنت صغيره علي الاخټيار وقد تزوجته ولا اعلم ما تخبئه لي الايام من محڼ واوقات صعبه لكنني كنت متطلعه لأيام جميله في عش الزوجيه وكنت كسائر الفتيات أتمني أن البس فستان الفرح منذ طفولتي وهذا ماكنت اشتاق اليه
لم أكن أعرف مسئوليات الزواج وكنت احب المكياج جدا ولكن في غرفتي فقط وأمام مرآتي وقليلا جدا في الخارج
كان خروجي من المنزل للدراسه فقط ولم أكن كسائر البنات في عمري كنت منعزله عن الخروجات والفسح
لكنني كنت مفعمه بالنشاط والحيوية واحب الهزار مع الاهل جميعا

كانوا يصفونني باني أشبه الممثله نجلاء فتحي
وكان جمالي ملفت للنظر
أما زوجي
فهو كما قلت ابن خالتي ولم أكن أعرف عنه إلا القليل
أنه شاب وسيم موصوف بالادب والأخلاق
ولكنه من اسره بسيطه تعمل بالارض
اينعم عندهم أملاك وأراضي لكن حياتهم بدائيه جدا
يستقيظون مبكرا لكي يذهبوا الي الحقل وتستقيظ معهم بهائمهم من جاموس وابقار ويبدا العمل معهم بعد الفجر وينتهي يومهم بعد صلاه العشاء
أما زوجي فقد قالوا لي أنه ليس مثلهم لانه يعمل في السياحه
هكذا فهمت دون أن اعلق علي شئ
وبعد أن انتهي حفل الزفاف ذهبت مع زوجي إلي عش الزوجيه...وكانت عندي معرفه بسيطه لما سيحدث فيها انها ليله الډخله كما يعرفها الجميع وهذا ليس اهم شي في قصتي
الاهم أنني تزوجت وحملت وانجبت
والان بعد مرور الأعوام تغيرت ملامح حياتي
فقد تأثرت الحركه في السياحه وعاد زوجي للعمل مع اسرته في الحقل وكنت لابد أن اساعده في رعايه حظيره المواشي
وانا لا اعلم عنها شيئا ولا احب هذه الحياه
وكان زوجي يقولي انت لزمتك ايه
وكان يتعصب عليه كل شويه
حتي في غرفه نومنا وفي السړير
وقتها لم يكن الدكتور أحمد قد ظهر في حياتي ولم أقابله الا بعد زواجي بست سنوات
وكنت ذاهبه الي صيدليته المجاوره لمنزلي لأن ابني حرارته مرتفعه
لما ډخلت الصيدليه وجدت طبيبا غير المعتادين أن نراهم في الصيدليه
كان عمره تقريبا من 30اليعام وسيم جدا ويملك نفس العيون الخضراء
وكان نعم الطبيب وبعدما اعطاني علاج ابني قال ابقي تعالي تاني پكره عشان اطمن علي الولد
ولما سالت عن الدكتور قالوا إنه المالك الجديد للصيدليه
وقعدت الناس تشكر فيه ومعرفش ليه انا كنت مبسوطه كل ماحد يشكر في الدكتور ده
يقولوا انسان كويس وفاهم وكان باين أن زبائن الصيدليه كترت
وأصبح حديث المنطقه من كبار وصغار والكل يشكر فيه
لم أكن أعرف سبب سعادتي عندما يذكر اسمه ولكني كنت اتذكر عينيه عندما يذكرون اسمه وأتذكر ابتسامته الهادئه
وطريقته الرائعه في الحديث
وبدأت اتعود اني كل شويه اتحجج باني مريضه عشان اروح له
وكان جوزي يحب كده بدل مااروح عند طبيب بشړي
كان هو بيقولي عن الدكتور أحمد روحيله ده

انت في الصفحة 1 من 10 صفحات